الشاعر بن الخياط : هو أحمد بن محمد بن علي ولد عام 450 هجريا، ولد في مدينة دمشق التي كان يحكمها الفاطميين في ذلك الوقت، كان والده يعمل خياطاً، مما جعل شهرته ابن الخياط، وكان مثله في الشعر ا بن حيوس شاعر الشام وتمني أن يصبح شاعرا ليحيا في نعيم ورغد مثله.– كان بن الخياط كثير السفر، فقد سافر في الكثير من البلاد العربة، فقد هاجر إلى مدينة حماة بعد أن استولى السلاجقة على دمشق، وكان وقتها عمره لا يتعدى الثامنة عشر عاما، واستقر في حماة وتقرب من الأمير محمد بن مانك، عمل ككاتب عنده.– ثم سافر إلى مدينة شيراز وتقرب من الأمير على بن مقلد بن منقذ، وكتب فيه الشعر فأكرمه الأمير، ثم سافر مرة أخرى وانتقل إلى مدينة حلب ومدح أمرائها ثم استقر في طرابلس ، التي وصل فيها إلى قمة شهرته، وتقرب من حكامها، وكتب فيهم الشعر. – تميز ابن الخياط بكثر شعر المدح، وقلة هجائه، وتساهله في اللغة، وكان يعتمد على طبعه وذوقه ، وثقافته وعلمه ، وله بعض القصائد في رثاء الأحبة والوطن.– كثر ترحال بن الخياط لكنه في نهاية الأمر عاد مرة أخرى إلى دمشق مسقط رأسه وتوفي هناك عام 517هـ.افضل قصائد للشاعر بن الخياط يأحمدٍ كيفَ استجَزْتَ جَفائِي:أبا أحمدٍ كيفَ استجَزْتَ جَفائِي وَكَيفَ أُضيعتْ خُلَّتِي وإخائِيوهَبْنِي حُرِمْتُ الجُودَ عندَ طِلابِهِ فكيفَ حُرِمْتُ البِشْرَ عِنْدَ لِقائِينأَيْتَ على قُرْبٍ من الدارِ بينَنا وكُلُّ قريبٍ لا يودُّكَ نائِيكأنَّكَ لم تُصْمِ الحسودَ بِمَنطِقي ولَمْ تُلبِسِ الأيَّامَ ثَوْبَ ثنائِيلَئِنْ كانَ عُزِّي قَبلَها عنْ مَودَّة ٍ صَدِيقٌ لَقدْ حُقَّ الغَداة َ عزائيوَفي أيِّ مأمولٍ يَصِحُّ لآمِلٍ رَجاءٌ إذا ما اعتلَّ فِيكَ رَجائِيأُعِيذُكَ بالنَّفسِ الكَرِيمَة ِ أنْ تُرى مُخِلاً بفرْضِ الجُودِ في الكُرَماءِوبِالخُلُقِ السَّهلِ الذي لوْ سَقيْتَهُ غَليلَ الثَّرى لمْ يَرضَ بَعدُ بِماءِفَلا تَزهدْنَ في صالِحِ الذِّكرِ إنَّما يليقُ رداءُ الفضْلِ بالفُضَلاءِفليسَ بمحظوظٍ منَ الحمْدِ مَنْ غَدا ولَيْس لهُ حظ مِنَ الشُّعَراءِ-أَلا هكذا تستهلُّ البُدُورُ :أَلا هكذا تستهلُّ البُدُورُ مَحَلٌّ علِيٌّ ووجهُ مُنيرُوجَدٌّ سعيدٌ ومجدٌ مَشيدٌ وعِزٌّ جَديدٌ وعَيْشٌ نَضِيرُويَوْمٌ يَصِحُّ الرَّجاءُ العَلِيلُ بهِ ويطُولُ الثناءُ القصيرُدعا شرفَ الدولة ِ المجدُ فيهِ فَلَبّاهُ مِنْبَرُهُ والسّرِيرُمرامٌ بكلِّ فلاحِ حقيقٌ وسَعْيٌ بكلِّ نجاحٍ جديرُعَلى الطَّالِعِ السَّعْدِ يابْنَ الملوك هذا الرُّكُوبُ وهذا الظُّهوُرُطلعْتَ تُجلِّي الدُّجى والخُطُوبَ بِوَجْهٍ عَلَيْهُ بَهاءٌ ونُورُتكفَّلَ ريَّ اللحاظِ العطاش ماءٌ مِنَ الحُسْنِ فيهِ نَمِيرُيَتِيهُ بِكَ المُلْكُ وَهْوَ الوَقُورُ وَيَشْجَى بِكَ الدَّهْرُ وَهْوَ الصَّبُورُظُهورٌ ظهيرٌ على المطلَباتِ فَكُلُّ عَسِيرٍ لَدَيْها يَسِيرُصَباحٌ صَبِيحٌ بأمثالهِ تقرُّ العيُونُ وتَشْفى الصدورُشَرِبنا بهِ العزَّ صِرْفاً فمالَ بِنا طَرَباً واتَّقَتْنا الخُمُورُومَا لَذَّة ُ السُّكْرِ إلاّ بِحَيْثُ تُغَنّى المُنَى ويَدُور السُّرُورُفيا شرفَ الدولة ِ المُسْتجارُ لكَ اللهُ مِنْ كُلِّ عينٍ مُجِيرُلمثلكَ حقا وإنْ قلَّ عنكَ يُرَشَّحُ هذا المَحَلُّ الخَطيرُفإنَّ النجومَ حرى ً بالسماءِ وأحرى بها القمرُ المستنيرُلَقَدْ هُزَّ لِلطَّعْنِ رُمْحٌ سَدِيدٌ وجُرِّدَ للضَّرْبِ نصْلٌ طريرُوسُوِّمَ للسبقِ يومَ الرِّهانِ جوادٌ بطُولِ المدى لا يخُورُفتى ً سادَ في مهدِهِ العالمينَ وشادَ العُلى وهوَ طفلٌ صغِيرُغَنِيٌّ مِنَ المَجْدِ وَالْمَكْرُماتِ وَلَكِنَّهُ مِنْ نَظِيرٍ فَقِيرُفَلا زَالَ ذَا السَعْدُ مُسْتَوْطِناً مَحَلَّكَ ما حَلَّ قَلْباً ضَمِيرُولا برحَ المُلْكُ يا فَخْرَهُ وَمَجْدُكَ قُطْبٌ عَلَيْهِ يَدُورُوأعطِيتَ في شَرَفِ الدولة ِ الـ ـبَقاءَ الذي تتمنّى الدُّهورُولا زالَ حمدِيَ وقْفاً عليكَ إليكَ رواحِي بهِ والبُكُورُثناءٌ كما هبَ غِبَّ الحَيا بِنَشْرِ الرِّياضِ نَسِيمٌ عَطِيرُ-قصيدة لـ”ابن الخياط” في مدح الرسول صلى الله عليه وسلمكل القلوب إلى الحبيب تميل ومعي بذلك شاهد ودليلأما الدليل إذا ذكرت محمدا صارت دموع العاشقين تسيلهذا رسول الله نبراس الهدى هذا لكل العالمين رسوليا سيد الكونين يا علم الهدى هذا المتيم في حماك نزيل-يا سَيِّدَ الحُكَّامِ هَلْ مِنْ وقْفَة:يا سَيِّدَ الحُكَّامِ هَلْ مِنْ وقْفَة ٍ يَهْمِي عليَّ بِها سَحَابُ نَداكاأمْ هَلْ يَعُودُ لِيَ الزَّمانُ بِعَطْفَة ٍ يَثْنِي إليَّ بهَا عنانَ رِضاكاهبْ ذا الرميَّ منَ الحوادثِ جُنَّة ً ولذا الأسيرِ منَ الخُطوبِ فكاكاقَدْ نالَ مِنِّي صَرْفُها مَا لَمْ تَنَلْ يَوْم التُّلَيلِ مِنَ الَعُداة ِ ظُباكاآلَيْتُ لا أبْغِي نَداكَ بِشافِعٍ ما لي إليكَ وسيلة ٌ إلاّكاغضباً لمجدِكَ أنْ تُخَوِّلَ نِعمة ً فَتَكونَ فِيها مِنَّة ٌ لِسِواكا-يا فَرْحَة َ البَيتِ العَتِيقِ إذا:يا فَرْحَة َ البَيتِ العَتِيقِ إذا ما قِيلَ هذا أحْمَدُ بْنُ عَلِيوافاهُ خيْرُ مُعرِّسٍ وثَنى عَنْهُ الأزِمَّة َ خَيْرُ مُحْتَمِلِفكأنَّنشي بالعِيسِ قافِلة ً بِأبَرِّ نَزّالٍ ومُرْتَحِلِسِرْ فِي ضَمانِ اللَّهِ مُكتَنَفا ً حتّى تَعودَ مُبَلَّغَ الأمَلِفَلَكَمْ حَجَجْتَ بِما تُنَوِّلُهُ وأرحْتَ أيْدِي الخيلأِ والإبلِلوْ كانَ يَغْنى عنْ تَيَمُّمِهِ أحَدٌ غَنِيتَ بِصالِحِ العَمَلِ
المصدر: منتديات بيت حواء - من قسم: الأدب


htqg rwhz] hgahuv fk hgodh'