يتكون الكوليسترول من مادة شمعية تشبه الدهون ، و هي تنتشر في كافة خلايا جسم الإنسان ، و يعتبر الكوليسترول هو المسئول عن صناعة الهرمونات و تزويد الجسم بفيتامين د و المواد الأخرى التي يحتاجها في عملية الهضم ، إلا أنه إذا تم الحصول على الكثير من الدهون المشبعة و الغير مشبعة بشكل أكثر من اللازم فإن ذلك يؤدي إلى زيادة إنتاج الكوليسترول و تجاوزه المعدل الطبيعي في الجسم ، لذلك يجب الحرص على تناول كميات مناسبة من الغذاء الحيواني للمحافظة على صحة و حيوية الجسم .الرقم الصحي و المثالي للكولسترول : أولا عند البالغين :البالغين هم الأشخاص الذين تبدأ أعمارهم من عشرين سنة ، و قد صرّحت جمعية القلب الأمريكية بضرورة إجراء فحص كل أربع إلى ست سنوات لمتابعة نسبة الكوليسترول في الجسم ، و حسب الإحصائيات فإن الرجال تتعرض إلى ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم بنسبة أكبر من النساء ، إلا أنه نسبة تعرض النساء لهذا الأمر تزيد بشكل أكبر بعد بلوغها سن اليأس أو انقطاع الطمث لديها .عند قياس نسبة الكوليسترول في الدم يجب أن يتم عمل اختبار يُسمى بشاكلة الشحميات ، و يحتاج هذا الاختبار أن يتم قضاء حوالي 12 ساعة بدون طعام أو شراب باستثناء الماء ، و يشتمل هذا الاختبار على قياس الكوليسترول الكلي بمعنى النسبة الكلية لوجود الكوليسترول في الدم ، بالإضافة إلى قياس البروتين الشحمي منخفض الكثافة و مرتفع الكثافة ، و أخيراً معرفة نسبة الشحوم الثلاثية أو الدهون الثلاثية . هناك قائمة من المعدلات الطبيعية للكولسترول عند البالغين يجب الاطلاع عليها لمعرفة ما إذا كانت نتائج الاختبار جيدة أم لا ، حيث يجب أن لا يكون الكوليسترول الكلي أقل من 200 ، بينما يجب أن لا يزيد البروتين الشحمي منخفض الكثافة عن 100 ، أما البروتين الشحمي مرتفع الكثافة يجب أن يبلغ 40 أو أكثر ، و أخيراً يجب أن يقل معدل الدهون الثلاثية عن 149 .ثانياً عند الأطفال :أشارت الإرشادات الحديثة بضرورة قياس معدل الكوليسترول عند الأطفال أيضاً و ليس البالغين فقط ، خاصةً الذين يتراوح أعمارهم بين التاسعة و الثانية عشر سنة ، و بعد ذلك يتم إعادة هذا الفحص عند بلوغهم سن السابعة عشر و كذلك في سن الحادية و العشرين .يجب توخي الحذر مع الأطفال الذين يعانون من مرض السكري أو الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بالكوليسترول ، ففي هذه الحالة يجب أن يخضع هؤلاء الأطفال للفحص في الفترة التي تمتد فيها أعمارهم بين الثانية و الثامنة ، ثم يتم الفحص مرة أخرى بين سن الثانية عشر و حتى سن السادسة عشر .عند فحص معدلات الكوليسترول للأطفال يجب أن لا يزيد الكوليسترول الكلي عن 170 ، بينما يجب أن لا يزيد البروتين الشحمي منخفض الكثافة عن 110 ، أما البروتين الشحمي مرتفع الكثافة يجب أن يكون 45 أو أكثر ، و أخيراً يجب أن تقل الدهون الثلاثية عن 75 مع الأطفال منذ ولادتهم و حتى سن 9 سنوات ، و أن يكون أقل من 90 عندما يتراوح عمرهم بين 10 إلى 19 سنة .أنواع الكوليسترول في الدم :يقوم الكوليسترول بالانتقال عن طريق مجرى الدم من خلال النواقل التي تتشكل من دهون في الداخل و بروتينات من الخارج ، و يطلق على هذه البروتينات اسم البروتينات الشحمية ، و هي تتكون من نوعين و هما البروتين الشحمي منخفض الكثافة و البروتين الشحمي مرتفع الكثافة .– البروتين الشحمي منخفض الكثافة :يطلق على هذا البروتين اسم الكوليسترول السيئ و هو المسئول عن تراكم الدهون داخل الشرايين التي تعمل على نقل الدم من القلب إلى باقي أجزاء الجسم ، لذلك فإن زيادة نسبة الكوليسترول السيئ في الدم يؤدي إلى زيادة خطر التعرض للأزمات و المشاكل القلبية .– البروتين الشحمي مرتفع الكثافة :يطلق على هذا البروتين اسم الكوليسترول الجيد و هو يعمل على إبعاد الكوليسترول السيئ عن الشرايين و إعادته إلى الكبد ، حيث يعمل الكبد على القضاء عليه تماماً و إخراجه من الجسم ، لذلك فإن زيادة وجود الكوليسترول الجيد بالجسم يوفر حماية أكثر لصحة القلب .


lhi, hgvrl hgwpd , hglehgd ggJ hg;,gdsjv,g