كل شكل من أشكال العلاقات يمتلك قواعد ثابتة سيتغير شكل العلاقة دون وجودها، والعلاقة الزوجية من أهم العلاقات البشرية في المجتمع، وكما تبنى على الأمان والثقة والتفاهم فهناك قاعدة لا يمكن للعلاقة الزوجية أن تحيا دونها وهي ممارسة العلاقة الحميمة أو الجماع.تأثير العلاقة الحميمة على الزواج:لا يتوقف تأثير العلاقة الحميمة على لحظة الوصول للنشوة، بل يمتد تأثيرها إلى منظومة الزواج بالكامل، فلا يوجد زوجان يعيشان في سعادة ولا يمارسان العلاقة الحميمة بانتظام، ومع هذا تشير جميع الإحصائيات إلى أن عدد مرات العلاقة الحميمة يقل تدريجيًّا بعد مرور ثلاث سنوات على الزواج، وأقل نسبة ممارسة للعلاقة الحميمة وُجدت بين الأزواج في المرحلة العمرية من 20-40 سنة، أي في أوج مرحلة الشباب فلمَ يحدث هذا؟!كان التفسير المشترك بين أخصائيي العلاقات الزوجية هو امتلاء هذه المرحلة العمرية بكثير من الضغوط النفسية نتيجة العمل والموارد المالية وتربية الأطفال إلخ، والعلاقات الزوجية التي نجت من هذا الأمر يشترك فيها الزوج والزوجة في رغبتهما الشديدة للحفاظ على العلاقة الحميمة مهما واجها من عقبات، وهنا يظهر التأثير الفعلي لهذه العلاقة المقدّسة في الحياة الزوجية بالكامل.ما عدد المرات الطبيعي لممارسة العلاقة الحميمة في ظل هذه الضغوط؟لا توجد قاعدة ثابتة أو عدد ثابت، ما يجب أن تبحثي عنه دائمًا هو عدم التوقف عن الممارسة الحميمة مهما كلف الأمر، التواصل الجسدي لا يتوقف عند حدود الجسد بل يتحكم في المشاعر والعقول ويؤثر بالإيجاب في التواصل بينك وبين زوجك، لذا احرصي على ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجك على الأقل مرة أسبوعيًّا، وإن لاحظتِ مرور فترة كبيرة تتعدى الشهر ولم تمارسي فيها العلاقة الحميمة مع زوجك يجب مراجعة العلاقة بينكما ومشاركة التفاصيل دون حرج، وإن اضطررتما للاستعانة بمتخصص في العلاقات الزوجية فهذا أمر مهم لإنقاذ علاقتكما.6 نصائح لتحسين العلاقة الحميمة:تحدثي مع زوجك بصراحة إذا شعرتِ أن عدد مرات الممارسة الحميمة يقل بالتدريج.لا تهملي مشاعرك وابحثي عن احتياجاتك العاطفية، واسألي زوجك كذلك عن احتياجاته.ابتعدي عن أساليب اللوم والعتاب، واستبدليها بالتعبير عن مشاعرك بصدق والاستماع إلى زوجك بصدق.لا تخجلي من طلب الوصول للنشوة في العلاقة الحميمة، فهذا من أهم أسباب ابتعادك عنها.الاهتمام بإرسال الرسائل الإيجابية والرومانسية على مدار اليوم، فما يحدث طوال اليوم ينعكس على ما يحدث في نهايته.المشاركة في المسؤوليات والأعباء، يزيد من انجذاب الطرفين لبعضهما البعض.


ig dcev u]] lvhj hg[lhu td hgughrm hg.,[dm?