جاء في الصحيحين: عن أبي موسى الأشعري – رضي الله عنه – قال: وُلِد لي غلام، فأتيت النبي – صلى الله عليه وسلم – فسمّاه ابراهيم، وحنكه بتمرة.

يقول الدكتور فاروق مساهل، في كتابه "تكريم الإسلام للإنسان": والتحنيكة معجزة طبية للنبي – صلى الله عليه وسلم – لم تظهر الحكمة من ورائها إلا حديثاً، فالطفل بعد ولادته يجد نفسه وقد انفصل عن أمه، وانقطع سيل الغذاء الجاهز إليه، فليجأ للاعتماد على ما استطاع جسمه تخزينه من الطعام- وهذا ليس بالكثير- أثناء حمله في رحم أمه، لحين إفراز اللبن من ثدي والدته، ويستغرق إفراز اللبن وقتاً متفاوتاً، من 1- 3 أيام، وبما أن نشاط أجهزة الجسم عند المولود تكون في قمتها، في محاولة لملاءمة الوضع الجديد، فإن المخزون في جسمه يستهلك بسرعة، وقد تنخفض تبعاً لذلك نسبة السكر في الدم. وحيث أن الفترة الحرجة في إطعام الطفل تقع ما بين انتهاء ولادته، وبدء رضاعته، فإننا نجد في تكريم المولود على يدي النبي – صلى الله عليه سلم -، بتحنيكه بالتمر الممتلئ بالسكر، والذي يمتص في عروقه، فيحافظ على مستوى السكر في دمه لحكمة كبيرة.

ومن هنا تتضح الأهمية العظمى للتحنيك في تغطية هذه الفجوة في تغذية المولود، بين ولادته وبدء رضاعته من ثدي أمه.