حيثُ لَا عَودَة



النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حيثُ لَا عَودَة

  1. #1
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    52,826
    معدل تقييم المستوى
    56

    حيثُ لَا عَودَة

    عاشقي دع كلمات الحب تصف محاسنك ما دمت انا معشوقتك التي تملك قلبك لا بأس من أن ندع العاشقين يأخذون منك دروس العشق ، نحن لم نبتدأ كما بدؤو فحكايتنا إخترقت دفاتر العشاق عنوه هزمتهم و إستولت على مكانهم ، بقي المكان شاغرا لا يحوي سوانا الجميع ذهب في الصفحات الأخيره من ذلك الدفتر ، لي أن أرى تسابق الفتيات إليک وأنا وحدي من أملأ لك عينيك لا تسمع هتافاتهم ولا رسائل الحب المهترئه التي يبعثون بها إليک أمزقها لك بغزلي و أحرقها بلهيب عيناي حين تنظر في عيناک ، و يبقى أثر ذلك بك إلى أن يذهب وشم حبي من قلبک و يحترق ليصبح رمادا غير قادر على أن يعشق من جديد ، فأنا أنثى أعرف جيدا كيف أكون محط نظرك وكيف أصبح شغلك الشاغل الذي يملأ يومك هما وغما وتكديرا

    لكن ! ما بال عيناك بحر أضعف أمامه لأغرق فيه ؟ لم تعلمني قبلا كيف أنجو منه كيف لي أن أهرب إلى رمل أهدابك وكيف لي أن أتحسس شفاهك لأقبلها لتكون طوق نجاتي ، صدرك العريض يغريني لإحتضانه أتراهُ هائماً في جسدي يُريد إحتِوائَه ثُم ما بَال أنفاسك تزدادُ صُعوبه حينَ أقترب أتَوتُّر هذا أم تردد من أن تّصارِحُنِي بمشاعِرِك ؟ ، لا بأس فطرق العشاق في البوح كثيره وأنا وأنت لازلنا في المقدمه دعني أقترب لأهمس لك وأطوق عنقك بيداي حين يراودك ذلك الشعور فقط امسك بيداي وضعهما برفقِِ في خاصِرَتَك شُدّني إلَيك بِقُوه فلهيب حُبي لك يحرقني لا يُطفِئه الا أعزُوفَه قلبِك التّي أُحِب

    دَعني هَكذا إلى أن أغفو
    راقِصني في مّنامي
    أَطرِبني بصَوتِ شِعرِك
    أُرسُمنِي على دفاتِر قلبِك
    دعنِي أرآني من مرآتك التي تنظر بها إلي
    أخبرتنِي قَبلاً بأني ملاك يا ترى هل أرتدِي الأسود أم الأبيض ؟
    تعلم بأن اللون الأسود يجعَلُنِي أشعُر بالفخامه ، بأني أنثى مميزة و لافِته و غامِضه تماما كجوهره سوداء نادره

    ولكنك ترا شيئا أخر تعكس قلبي في لونِ فُستَانِي تَراني طاهرة صادقه و وفيه ومخلصة لم يسبِق لَك أن رأيت من تشبهني !

    لا أدرِي كَيف ولَكِن قَلبِي يَعشقُك حتّى حين تصمِت ولا تجد شيئا لتُحَادِثَنِي به يُعجِبُنِي أنّك رَجُل أفعال وأنا واثقه جدا بك ، يُسعِدُنِي کثيرا أن أسمع صوت ضحكَتَك حِين أُحَادِثكَ بغباء على الهاتِف ، أحيانا أدعي ذلك فقط لأثير إمتعاضك لأبتسم بمتعه أشعر بشقاوتي معك أُوأَمئِم حين تُغازلني وأُخبئ عيناي هربان منك و كأنك أمامي أخجل كثيرا لتذهب جرئتي أدراج الرياح ، اااه كيف للهدوء الذي حولك أن يقتُلنِي وكَيف لِصَوتِك أن ينتَشِلَني من واقِعِي ، لدرجة أني أنسَى من هُم بجانبِي لا أخجَل مِن أَن اضحَک بحياء وأن أبتسم بخجَل أمامهم ، وكأني لا أخبئک سرا بين أحشائي


    حقا أنا لا أخشَى شيئاً سِوا أن يصفعنِي القدَر بِفَقدِك
    أن أستيقظ بعد سنوات لأجِد شخصاً أخر يُشَاطِرني السرير ،
    أن تعانق كفاك كفوف فتاه أخرى غيري وأن تتحسس وجهها وتُقبِلها كَما كُنتَ توّد فِعلَ ذلِك بي قبل سنين
    أن اراك هائِماً بعيداً عني تترُكَنِي في الخَلف أنظُر إلِيك ودمُوعي تنهالُ بحَسره
    أن أكون أنا بجِوارِك يُشَارِكُنِي جَسدُك ، وعقلُك وبالُك بعيدان كل البعد عني
    أن ترحَل وتترُكَ خلفَكَ ، اِنهِمَالَ الدُّموع و طبطبة القَدر و مُواسَاة الذِّكريَات المُترَاكِمة بِقَلبِي


    فِي الحُب لاشَيء أقوَى مِن إجتِماعَنا معاً ، سِوى إجتِماعِ القَدرِ ضِدّ رغبتِنا
    حِينها صدِّقنِي ! قُوة أمِيرَتِك المُتَسلّطه لا يكفِي وقتَها لِحِمايَة ما تَملِك ، حتّى أنت !



    راودَنِي ذاتَ ليلة شُعورُُ غَامِض
    إِرتَعشَت أطرافِي خَوفاً مِن المَجهُول
    ومِن الإِحسَاسِ المُخِيف الذّي يَزُورُنِي كُل ليلَه
    کنتُ اَفقِدُ نَفسِي
    أشعُر بالتوتر
    بالقلق
    بالخوف
    بالغضب



    تغيرتُ كثيراً خِلالَ بِضعَةِ اَسابِيع لَم أستطِع ضَبطَ تصَرُفاتِي مَعَك ، لَم استطِع البَوح ، خشَيتُ كثيراً أن أتحدّث بالسُوء فَيقَع ، لم يكُن بِعَقلي وقَلبي غَير أنّي سأحمِيكَ مِنه ، لم أكُن لِأجرُأ وأُخبِرَك خَشِيتُ مِن جَعلِ تِلكَ الوسَاوِس تُقلِقُ راحَتَك



    تُهتُ بأفكارِي
    بِصرَاعِ القَلقِ بِداخلِي
    الخَوفِ الذّي يُؤرقُنِي
    اِبتَعدتُ كثيراً
    حتّى أنّي نَسِيتُك




    عندما رأيتُ تِلكَ العينَانِ بائسَه حزينَه لعَنتُ عَجزِي كثيراً ، فكّرت حتّى قررّت أخيراً ، كُنتُ لِأوقِف أوهَامي ! حتّى اللحضَه التّي سقَط بِها قلَمِي وأنا أُحاوِل أن أكتُب لكَ ماعجِز لِسَاني أن يقُولَه
    ‌.
    .

    أميري " أعتذر ، فقط راودني شعور ما وكأني سأفقدك ... "






    .
    .
    .





    حَدَث ، قَد وقَع السُوء حِينَ تَحدثتُ بِه ، حيثُ لَا عَودَة .

  2. #2
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    المشاركات
    33,923
    معدل تقييم المستوى
    43

المواضيع المتشابهه

  1. إذا رأيت الله يحبس عنك الدنيا..
    بواسطة Miss.Reem في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-08-2016, 05:36 PM
  2. رجل يحبس ابنته16 عاما في الحمام
    بواسطة .*ام رفيف*. في المنتدى القصص , روايات
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 18-08-2011, 12:35 AM
  3. شي يبكي .. ولد يحبس أمه في الحمام
    بواسطة ململ زوجها في المنتدى القصص , روايات
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 05-12-2010, 06:59 AM
  4. رجل يحبس ابنته 16 سنه في الحمام
    بواسطة وجدوحنين في المنتدى الأدب
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 17-02-2009, 06:02 PM
  5. رجل يحبس ابنته 16 سنه في الحمااام؟؟؟!!
    بواسطة lo0lo0 في المنتدى الأدب
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 15-05-2008, 02:56 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |