البراكين هي عملية إنصهار داخل أعماق القشرة الأرضية ، يليها حدوث تشققات بالقشرة الأرضية و تدافع الحمم البركانية للخارج ، ويوجد عدة حقائق مثيرة للإهتمام للبراكين ، و بعض هذه الحقائق قد تكون معروفة ، والبعض الآخر قد تعرفه لأول مرة .


حقائق غريبة عن البراكين :
– يوجد ثلاثة أنواع رئيسية من البراكين :
على الرغم من أن البراكين كلها مصنوعة من الصهارة الساخنة التي تصل إلى سطح الأرض و تقوم بالاندلاع ، إلا أنه يوجد منها أنواع مختلفة . فمثلاً يمتلك البركان الدرعي تدفقات من الحمم البركانية المنخفضة اللزوجة التي تتدفق عشرات الكيلومترات و تكتسح مساحات واسعة للغاية .


و هناك البركان الطبقي الذي يتشكل من مجموعة مختلفة من الحمم البركانية ، وانفجارات من الرماد والصخور ، و هو يصل إلى ارتفاعات هائلة . أما البراكين المخروطية فهي عادةً ما تكون أصغر، وتتشكل من الانفجارات قصيرة الأجل مما يجعل قمتها لا تتعدى 400 متر تقريباً .





– تثور البراكين نتيجة هروب الصهارة :
تقع طبقة الوشاح على عمق 30 كم تحت سطح الأرض ، وهذه المنطقة هي مقر الصخور فائقة الحرارة التي تمتد لتصل إلى لب الأرض ، وهذه المنطقة تكون حارة جداً ، وهذا ما يجعل الصهور المنصهرة تنضغط وتشكل فقاعات عملاقة من الصخور السائلة تُسمى غرف الصهارة .


هذه الصهاره تكون أخف وزناً من الصخور المحيطة بها ، مما يجعلها ترتفع وتُحدث شقوق وضعف في القشرة الأرضية ، وحين تصل إلى سطح الأرض ، فإنها تثور و تخرج على هيئة حمم بركانية ورماد وغازات بركانية وصخور ، أي أنها تسمى صهارة عندما تكون تحت الأرض ، و حمم بركانية عندما تخرج إلى السطح .


– البراكين يمكن أن تكون نشطة أو خاملة أو هامدة :
البُركان النشط هو ذلك الذي شهد اندلاعاً خلال الألف سنة الماضية ، أما البركان الساكن أو الخامل هو الذي اندلع منذ زمن بعيد و لديه القدرة على الاندلاع مرة أخرى إلا أنه لم يندلع مؤخراً ، أما البركان الهامد فهو الذي يعتقد العلماء أنه ربما لن يندلع مرة أخرى .


– يمكن للبراكين أن تتكون بسرعة :
على الرغم من أن بعض البراكين يُمكن أن تستغرق آلاف السنين لكي تتشكل ، إلا أن البعض الآخر يمكن أن يتكون بين عشية و ضحاها ، و على سبيل المثال، فقد ظهر المخروط البركاني لبركان باريكوتين في حقل الذرة المكسيكي في 20 فبراير عام 1943م ، وفي غضون أسبوع كان قد كون 5 طوابق طويلة القامة ، وبحلول نهاية العام وصل ارتفاعه إلى أكثر من 336 متر ، واستمر في هذا النمو المتزايد حتى عام 1952م ، و وصل إلى ارتفاع 424 متر .


– هناك 20 بركان ينفجر في الوقت الحالي :
على الأرجح هناك ما يقرب من 20 بركان نشط في مكان ما في العالم ينفجرون الآن بينما تقوم بقراءة هذا الكلام ، فبعضهم يشهد نشاطاً جديداً و البعض الآخر مستمر في نشاطه ، وقد انفجر ما بين 50-70 بركان خلال العام الماضي ، و 160 بركان خلال العقد الماضي . و يقدر الجيولوجيون عدد البراكين التي اندلعت خلال الـ 10 آلاف سنة الماضية بحوالي 1300 بركان .


– أطول و أضخم براكين العالم يستقرون جنباً إلى جنب :
أطول بركان على سطح الأرض هو بركان مونا كيا الموجود في جزر هاواي ، و يبلغ ارتفاع 4207 متر ، و هو في الواقع أطول قليلاً من أضخم بركان على سطح الأرض و هو بركان مونا لوا الذي يبلغ ارتفاعه 4169 متر . كلاهما من البراكين الدرعية التي ترتفع من قاع المحيط ، و إذا تم قياس ارتفاع بركان مونا كيا من المحيط و حتى القمة فسيكون ارتفاعه الحقيقي هو 10203 متر ، و هو أعلى من ارتفاع جبل ايفرست .