تستمر الحياة الزوجية هادئة وناجحة طالما تمسك الزوجان بالاحترام والود في علاقتهما ، إذ أنهما الحصن المتين لمواجهة المشاكل التي لابد أن تطرق باب الزوجية ، فالخلافات الزوجية شئ وارد في حياة كل زوجين ، ولكن يختلف تصرف ورد فعل امرأة عن أخرى في مواجهة هذه المشاكل ، وطريقة حلها لستمر الحياة سعيدة لا يعكر صفوها تكرار الخلافات بشكل يدفع الزوجة ، أو الزوج للتفكير بالطلاق ، والذي يجب أن يكون أبعد الحلول وأخرها عندما تسد جميع الأبواب في طريق الزوجين ، وذكاء المرأة عامل أساسي في التعامل مع الخلافات الزوجية ، واستيعاب الأمور والمشاكل بهدوء وعقلانية ، وهي سمة لا تتصف بها نساء كثيرات ، ولكن يمكننا سويا التعرف على أهم النصائح المفيدة لكل زوجة لتعبر بسفينة الحب لبر الأمان .


كيف تتعاملي بذكاء مع الخلافات الزوجية :
-الصمت ، وتجاهل المشكلة لن يحلها ، وهي فكرة خاطئة ، إذ عند وقوع مشكلة بينكما يجب عليكي مواجهة الزوج ، والجلوس لمناقشة المشكلة ، والتفكير معا لحلها ، على عكس الصمت فإنه يزيد التراكمات في نفسيية الطرفين ، ويعقد الموقف .


-عودي نفسك التحدث بصوت هادئ منخفض أثناء التحدث في المشكلة مع زوجك ، إذ أن الصوت العالي يحول النقاش والحوار لشجار عنيف ، ويكون مستفزا للطرف الثاني ، مما يجعله يبالغ في رد الفعل ، وتتفاقم المشكلة بشكل غير مرضي للطرفين .





-عند مناقشة المشكلة لا تبدأئ النقاش بتوجيه الإتهامات للزوج ، بل ابدأي النقاش بسؤال والاستفسار عما تجهليه ، وحاولي الاستماع بهدوء دون عصبية في الرد ، أي لا تكوني متحفزة بالهجوم المثير للطرف الآخر ، ويزيد الغضب في الجلسة فتنتهي دون حل المشكلة .


-لا تتركي نفسك فريسة لذكريات الخلافات القديمة ، حيث أنها اننتهت وأصبحت من الماضي الذي تغاضيتي عنه ، فلا تجعليها سببا لزيادة غضبك وانفعالك نحو زوجك ، وحاولي الحديث في المشكلة الحالية .


-تكرار الحديث ، واللوم على تصرف اعتاد الزوج على فعله يثير غضبه ويخلق مشكلة متكررة ، بدلا من ذلك حاولي مناقشته في أسباب المشكلة ومحاولة اقناعه واثنائه عن تكرار هذا التصرف الذي يسبب لكما مشكلة .


-اختيار الوقت المناسب للحديث والنقاش عامل هام وأساسي في حل المشاكل ، وليس من الذكاء بدء النقاش مع الزوج فور دخوله للمنزل عند عودته من العمل ، أو في وجود اصدقاء أو أقارب ، مما يزيد من عصبية كل منكما ، ومحاولة كل طرف الظهور بشخصية قوية أمام الحاضرين .


-حاولي عدم النقاش ، أو المشاجرة أمام الأطفال واقناع الزوج بذلك ، حتى لا تؤثر الخلافات الزوجية على نفسية الأطفال ، وتشعرهم بالقلق وعدم الأمان ، والكراهية للأم ، أو الأب .


-حاولي عدم تدخل الأصدقاء أوالأقارب مهما كانت درجة القرابة ، فهذا قد يخلق شعور بالكراهية لأي طرف منكما نحو القريب أو الصديق ، وينعكس بعد ذلك على طريقة معاملته في أي وقت ، وقد يخلق خلافا مع هذا الشخص ويصبح طرفا في الخلاف مع الزوج أو الزوجة .


-لا تتركي المشكلة معلقة دون حل وتنهي جلسة النقاش ، إلا إذا كنت بحاجة للتفكير الهادئ ، والتخلص من شحنة الغضب التي تسيطر عليكي فهي فكرة صائبة ، مع الحرص على تحديد الوقت القريب والمناسب لتكملة النقاش .


-حاولي التفكير بهدوء ، والرجوع بالذاكرة للذكريات الجميلة السعيدة بينك وبين زوجك ، وتذكر الصفات الحسنة في شخصيته ، حتى لا تظهر الصورة أمام عينيك قاتمة حزينة ، بل فهي حياة مليئة بالجميل والقبيح ، والحزين والمفرح .


-اجعلي التفكير في الطلاق آخر وأبعد الحلول التي يمكن أن تختاريها ، ليس كل مشكلة يكون الطلاق مثار فيها ، سواء من جانبك أو من ناحيتك الزوج ، فهي عادة سيئة مكروهة استخدام كلمة الطلاق في الخلافات والشجار بين الزوجين .

data-matched-content-ui-type="image_sidebyside" data-matched-content-rows-num="3" data-matched-content-columns-num="3"