يعاني حوالي ثلثي الأشخاص المصابين بالبدانة أو السمنة من الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي ، كما أن زيادة الوزن تؤثر على فرص الإصابة بأمراض القلب والسكتات ، والأمراض المزمنة الأخرى ، كما تؤثر على صحة الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي .


حيث يمكن أن تؤدي إلى :
– زيادة حدة أعراض التهاب المفاصل .
– إعاقة عمل الأدوية التي تتناولها .
– الضغط الزائد على المفاصل المصابة بالفعل بالتلف .


لا يوجد علاج نهائي لالتهاب المفاصل الروماتويدي ، وخسارة الوزن يساعد على تقليل المضاعفات المصاحبة لهذه الحالة ، وتزيد فرص التحسن .





كلما زادت الدهون تزداد الالتهابات :
إن التعامل مع التهاب المفاصل الروماتويدي يعني التعامل مع الالتهابات المزمنة ، وتركز معظم الأدوية على تخفيف الالتهابات ، فهي لا تدمر أغشية المفاصل فقط ، بل يمكن للالتهاب أن يسبب العديد من المشاكل الصحية في مختلف أجزاء الجسم ، ومنها :
– البشرة .
– العيون .
– الرئتين .
– القلب .
– الأوعية الدموية .


يؤدي امتلاك المزيد من الدهون إلى زيادة الالتهابات ، وذلك لأن الخلايا الدهنية تقوم بإطلاق بروتينات السيتوكينات ، وعندما تتكون تبدأ عملية الالتهابات ، وكلما زاد عدد الخلايا الدهنية ، كلما زاد بروتين السيتوكينات ، وبالتالي يزداد الالتهاب ، الذي يزيد أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي وتصبح أكثر عرضة للتلف .


الأدوية الخاصة بك :
يصف الأطباء غالبا بيولوجيكس مثل إنفليكسيماب (ريميكاد) أو بيوسيميلارس ، إنفليكسيماب – أبدا (ريتفلكسيس) ، إنفليكسيماب – ديب (إنفلكترا) كعلاج لالتهاب المفاصل الروماتويدي ، تستهدف هذا الأدوية أجزاء معينة من الجهاز المناعي ، المسؤولة عن الإصابة بالالتهابات ، وعندما يكون الوزن زائدا ، يقل تأثير هذه الأدوية ، وأظهرت الدراسات أن هذه الأدوية تعمل بفاعلية لدى نصف عدد الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن ، بالمقارنة مع 75% لدى الذين يحظون بوزن صحي .


بعض الأدوية المعدلة لمرض الروماتيزم ((DMARDs مثل ميثوتركسيت (أوتريكسوب ، راسوفو ، تريكسال) ، لا تعمل جيدا أيضا عندما تكون هناك زيادة في الوزن ، لم يتأكد الأطباء بعد من السبب الحقيقي ولكن ربما تكون السيتوكينات التي تطلقها الخلايا الدهنية هي التي تسبب استمرار الالتهاب على الرغم من الحصول على العلاج ، لذلك ينصح بانقاص الوزن .


تأثير الوزن على المفاصل :
سواء إذا كنت تعاني من التهاب المفاصل أم لا ، إضافة وزن لجسمك يسبب الضغط على المفاصل ، ومن أكثر المفاصل التي لا تتحمل ذلك :
– الكاحلين .
– الركبتين .
– الردفين .
– أسفل الظهر .
– العمود الفقري .
– القدمين .


بعض الأخبار السارة :
هناك بعض الدراسات التي وجدت أن السمنة تقلل آلام العظام ، ولكن لم يتوصل الأطباء إلى السبب الرئيسي ، ولكنهم يعتقدون أن هؤلاء الأشخاص ربما يمتلكون أنواع معينة من البروتينات التي تطلقها الخلايا الدهنية في مختلف أجزاء الكتلة العضلية في الجسم .


والأشخاص الذين يتمتعون بوزن صحي لديهم بروتين يسمى اديبونيكتين ، والذي يضر المفاصل ، وإذا كنت تعاني من السمنة يقل لديك معدل هذا البروتين ، ولذلك يمكن أن تقل فرص الإصابة بالتهاب المفاصل لديك .


لكن السمنة ليست وسيلة للوقاية من التهاب المفاصل ، ومازال الوزن الزائد يشكل خطرا على المفاصل ويسبب تدهورها .