هل للزانية من توبة ؟



النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: هل للزانية من توبة ؟

  1. #1
    عضوة جديدة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    العرب
    المشاركات
    12
    معدل تقييم المستوى
    16

    qsdfsqd هل للزانية من توبة ؟

    خواتي في الله كنت ابحث انا وصديقتي عن التوبة زانية في حرك البحث وقراءت في حدى منتديات هذا السؤال من شخص
    السؤال:
    [align=center]صديقتي ... عرفتها دائمة الحزن بل يكاد الحزن أن يقتلها بقيت ورائها ومعها حتى اكتشفت سر حزنها ... فقد ارتاحت لي واعترفت بمكنون نفسها فقالت انا زانيه بل اقترفت الزنى أكثر من مره ولكني أريد بشدة أن أتوب وكلما أردت التوبه يقال لي أن ليس للزانيه توبه وأن الله لا يقبل توبتها مهما فعلت ومهما ندمت وبكت وتوسلت.
    لذا أقدمت على محاولة الانتحار وإنهاء حياتها أكثر من مره ولكني دوما اخفف عنها فانا اشعر بمدى صدقها وأشعر أن بداخلها ايماناً .
    اشعر بنقاء قلبها واريد مساعدتها هل حقا لا توبة للزانيه وهل إذا تاب الله عليها سيحاسبها يوم الدين على ما فعلت قبل توبتها
    وهل عند دفنها سيفتضح أمرها هل عليها أن تعلم أحدا ليقام عليها الحد
    وهل ستر الله عليها يعني محبته لها أم كرهه لها
    ماذا عليها ان تفعل هي دائمة التفكير في الموت فهي تقول ان مثلها ليس لها حياة؟
    ما حكم الدين في كل محاولات الزنى السابقه بعد توبتها هل تحول سيئتها الى حسنات؟
    هل رحمة الله كبيره لتصغر أمامها فعلة الزنى التي تعد من الكبائر ؟
    أرجو الإسراع في الرد فهي دوما تحاول الموت قد يكون في إجابتكم أمل لها لتبدأ من جديد حياه كريمه نظيفه عفيفه.
    أرجو الرد السريع فحياتها متوقفه على سرعة ردكم
    جزاكم الله كل خير

    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    [/align]

    وانا سأل نفس السؤال ولكن بقصة حقيقة من قتاة تبحث مساعدة هي رتكبت هذا المعصية وهي تأيبه ولكن تريد ان تزوج من هذا الرجل لانها تحبه الذي عرفته من صديقتي ان الرجل خطب البنت مرات كثيرة واهلها رفضو وهو تزوج من فتاة خري ويطلب منها أن تنسي وهي ترفض وتدعو الله ان يجمعهما

    عدي سؤالين الاول مثل الشخص الاول ل
    والثاني هل بجوز ان تدعو الله ان يجمعهما في كل صلاة وهي في نفس الوقت تطلب العفو


    اريد ان عرف واكيد كثير من بنات عندم نفس السؤال

  2. #2
    مشرف الركن الإسلامي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المشاركات
    6,833
    معدل تقييم المستوى
    22
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هل للزانية من توبة ؟
    سؤال ربما يطرق الأذهان كثيراً ليس ممن وقعت فيه ولكن حتى من بعض الناس رجالاً ونساءً . ممن يستعظمون هذا الأمر .
    والسبب في ذلك أن الزنا من أكبر الجرائم التي تحدث في المجتمعات والتي تسببت في تحطيم مستقبل بعض الفتيات وهدمت أسس بنيان بعض البيوت .
    ولا أعتقد أن أي فتاة تقدم على هذا الأمر المشين بمحض إرادتها ، بل إن الإقدام على هذه الجريمة وهذا العار لابد له من مقدمات كثيرة ولابد له من مسببات أوقعت الفتاة والشاب فيها .
    وبغض النظر عن البحث في الأسباب فإن حصولها مرة واحدة للفتاة عرضة لأن يجعلها تكرر التجربة مرات عدة لأنها فقدت أغلى ما تملك وهو عفتها ، فتكون صيداً سهلاً لمن أرادها ، وهذا لا ينسحب على كل من أقدمت على ارتكاب هذه الجريمة ولكن بعض الفتيات ربما تنساق إما كرهاً لنفسها أو لأنها تحطمت تماماً فيتساوى عندها ارتكاب المعصية مرة أخرى أو تركها . أو حتى إمعاناً في إفساد المجتمع بحكم أنها أصبحت وصمة عار فيه فكأنها تريد الانتقام من هذا المجتمع الذي وصل فيه حالها إلى هذا الأمر .
    وهناك نماذج لفتيات كرهن المجتمع بصورة مقيتة وتسببن في هدم بيت وتحطيم مستقبل بسبب وقوعهن في هذه الفاحشة . بل إن هناك أسراً كاملة مصابة بالإيدز نقلته فتاة لرب الأسرة الذي وقع فيما حرم الله مع فتاة مصابة به ونقله بدوره لزوجته العفيفة الطاهرة .
    ولاشك أن القنوط واليأس من المغفرة بسبب ضعف الإيمان وضعف اليقين بالله تعالى فإن الله تعالى الذي حرم هذه الفاحشة وحرم كل ما يتسبب في وقوعها هو أرحم بعباده المؤمنين من أن يغلق عنهم باب التوبة .
    والقرآن والسنة مليئان بالنصوص التي تبين قبول التوبة لمن أسرف على نفسه بالمعاصي ، بل ويوجد أدلة تبين أن الله تعالى قبل توبة من وقع فيما هو أشد من الزنا .

    والله عز وجل وجه نداءه الكريم للمسرفين على أنفسهم فقال سبحانه وتعالى:
    {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }الزمر53 .

    والتوبة من الزنا مثل التوبة من أي معصية ما دام أن التوبة صادقة والله عز وجل وعد من تاب أنه كمن لا ذنب له .
    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال التائب من الذنب كمن لا ذنب له
    رواه ابن ماجه وهو صحيح .

    والقتل العمد أشد من الزنا كما قال تعالى :
    مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً .

    ومع ذلك فإن الله تعالى قبل توبة رجل قتل مائة نفس بغير حق :
    عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كان في بني إسرائيل رجل قتل تسعة وتسعين إنسانا ثم خرج يسأل فأتى راهبا فسأله فقال : أله توبة قال : لا فقتله وجعل يسأل فقال له رجل ائت قرية كذا وكذا فأدركه الموت فناء بصدره نحوها فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب فأوحى الله إلى هذه أن تقربي وإلى هذه أن تباعدي فقال قيسوا ما بينهما فوجد إلى هذه أقرب بشبر فغفر له .
    متفق عليه .

    فهذا الرجل دخل الجنة بغير حساب رغم انه لم يعمل بعد التوبة خيراً قط ، فقبل الله توبته وأدخله الجنة بتوبته فقط .
    فالتوبة ما دامت بهذه الصورة من المغفرة فما دونها من باب أولى أن يغفر له .

    وأما الشعور بأنه لن يغفر لها فهذا من سوء الظن بالله تعالى والمسلم يجب عليه أن يحسن ظنه بربه وأن يتوب إليه توبة صادقة وأن يلجأ إليه وأن يصحح قصده لربه ، وأن لا يفكر في شيء غير التوبة .
    والاعتقاد بأن الله تعالى سوف يحاسبها ولن يغفر لها هو من سوء الظن بالله تعالى لأن الله تعالى صرح بأنه يغفر الذنوب جميعاً .
    بل إن الله تعالى إذا علم صدق توبتها يبدل سيئاتها حسنات . يقول الله تعالى :
    والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما (68)
    يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا (69) . إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما (70) .

    فمن فضل الله تعالى أن إثم الزنا ينقلب أجراً ، وهذا من تمام فضل الله تعالى .

    فلتصحح توبتها لله ولتستمر على التوبة ولتطمئن لمغفرة الله وستره ولطفه فإن الله تعالى رحيم بعباده يستر على عبده المؤمن ، ويحب لعبده التوبة ويفرح لها سبحانه فرحاً عظيماً يليق بجلاله وعظمته .
    وفي الحديث الصحيح عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان راحلته بأرض فلاة فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى شجرة فاضطجع في ظلها قد أيس من راحلته فبينما هو كذلك إذ هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح : اللهم أنت عبدي وأنا ربك أخطأ من شدة الفرح " . رواه مسلم .

    وبالنسبة لقصة الفتاة الثانية فينبغي لها أن تحاول نسيانه وأن تدعو الله أن يرزقها الزوج الصالح الذي يسعدها
    وخصوصاً أنه تزوج وطلب منها أن تنساه ، وإذا تقدم لها من ترتضي دينه أن تقبل به فإن الله تعالى إذا علم صدق توبتها وصدق التجائها إليه عوضها خيراً منه .

    والله أعلم

المواضيع المتشابهه

  1. هل للزانية من توبة
    بواسطة nour في المنتدى رمضانيات,7
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-05-2018, 03:04 AM
  2. قصة مأساوية
    بواسطة سارة بكر في المنتدى الأدب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-10-2008, 02:21 AM
  3. هل للزانية من توبة ؟
    بواسطة عاشقة أرت في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 28-10-2006, 04:09 PM
  4. صور مأساوية..
    بواسطة أمل t في المنتدى المجلس العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-11-2005, 10:54 AM
  5. قصة مأساوية
    بواسطة جيل المستقبل حم في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-07-2004, 02:48 AM

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |