للعــــــاشقــــــــــات __ والعـــــــاشقين



صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 15

الموضوع: للعــــــاشقــــــــــات __ والعـــــــاشقين

  1. #1
    عضو محجوب الصورة الرمزية فاطمه العراقيه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الدولة
    المحبه في الله
    المشاركات
    1,502
    معدل تقييم المستوى
    0

    fsfs للعــــــاشقــــــــــات __ والعـــــــاشقين

    [color=#0000FF][align=right]الحمد لله وحده والصلاة
    والسلام على من لا نبي بعده أما بعد
    .
    ..

    انتشرت في المنتدى ظاهره خطيره وكثيره بين الكل وهي ((العشق)) والتي اوهمهم الشيطان انها (( ((((حب في الله))[/colo)) )) ؟؟؟ بسم الله نبدأ


    يشكو كثير من الشباب والشابات من مرض العشق الذي أضاع عليه دينه ودنياه ..

    فكم من الأنات والزفرات المؤثرات تنبعث من القلب المصطلي ...

    بلظى المحبة والشوق الى المحبوب ...

    فاصبح الشاب المحب دائم الولوع بالتفكير في محبوبه في كل مكان وعلى كل حال ...

    حتى أشغله ذلك عن تتبع مصالح دينه ...

    من الخشوع والبكاء من خشية الله وطلب العلم ونحو ذلك ...

    بل وأقلقه ذلك قلقا قد يتمنى البعض معه الموت والعياذ بالله .

    ولما كان هذا الموضوع من الموضوعات الخطيرة على العقيدة ..

    لان المحبة من أعمال القلب و أعمال القلوب من الإيمان

    كان لا بد من الكتابة في هذا الموضوع وبيان ضرره ..

    و أسبابه المفضية إليه ثم بيان المنهج الشرعي في علاج هذا الداء

    وكيفية التخلص منه .

    فما في الأرض أشقى من محب *** ولو وجد الهوى حلو المذاق

    تراه باكيا في كل حين *** مخافة فرقة او لاشتياق

    فيبكي إن نأوا شوقا إليهم *** ويبكي إن دنوا حذر الفراق

    فتسخن عينه عند الفراق *** وتسخن عينه عند التلاقي ولاجل ذلك فان العشق قد يؤدي الى الشرك الأكبر المخرج من الملة

    وذلك إذا استحكم حتى اصبح يطيع المخلوق في معصية الله محبة له ...

    وأقل أحواله أنه بالتأكيد وسيلة الى الشرك وعلى هذا فهو من الشرك الأصغر ...

    والشرك الأصغر اكبر من كبائر الذنوب ..

    قال عبد الله بن مسعود :

    " لئن احلف بالله كاذبا خير لي من ان احلف بغيره صادقا "

    واخذ من هذا الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله ...

    أن الصحابة يرون الشرك الأصغر اكبر من الكبائر ذنوب .

    قال ابن القيم :

    " ومحبة الصور المحرمة وعشقها من موجبات الشرك ,

    وكلما كان العبد أقرب إلى الشرك وأبعد عن الإخلاص كانت محبته بعشق الصور أشد ,

    وكلما كان أكثر إخلاصا وأشد توحيدا كان أبعد من عشق الصور أشد

    أضــرار العشـــق

    للعشق أضرار خطيرة على النفس والدين والدنيا

    وعلى مصالح الإنسان كلها ومن ذلك :

    1-

    أن العشق طريق من طرق الشرك

    وسد الطرق والذرائع المفضية الى الشرك واجب وبيان ذلك ...

    ان اصل العشق المحبة , والحب نوعان :

    أ- حب طبيعـي :

    مثل حب الأب لابنه , والابن لأبيه والزوج لزوجته ,

    والزوجة لزوجها , ومثل المحبة في الله ونحو ذلك ,

    فكل هذه الأنواع من المحبة الطبيعية لا يحصل فيها تعلق بالمحبوب بحيث

    بحيث يديم التفكير فيه , ويشغل القلب به ..

    ولا يحصل عند الفراق المؤقت لوعة وحزن وهم يجده المحب لمحبوبه ...

    مع أمور أخرى يدركها الإنسان من الفرق بين هذا النوع ...

    الذي جاء الأمر به في القران والسنة الصحيحة ..

    وبين العشق الذي هدفه ومقصوده وصال محبوبه وتحقيق الغرض منه .

    ب- حب تــألــه :

    والتأله هو الذل والخضوع والتعظيم والتعلق ,

    وهذا النوع مثل محبة العبد لربه ...

    فإن محبة العبد لربه يصاحبها ذل وخضوع وتعظيم وتعلق ,

    , وهذا النوع هو الذي يحصل للعاشق

    فإن في حبه لمعشوقه نوع من التعلق أي

    تعلق القلب به وملازمته له ...

    بل عذاب قلبه به حتى أصبح قلبه أسير في قبضة محبوبه يسومه الهوان ..

    2-

    الاشتغال بحب المخلوق وذكره عن حب الرب تعالى وذكره

    فلا تجتمع في القلب هذا وهذا وإلا يقهر أحدهما الآخر ..

    ولذلك فان العاشق لا يجد الخشوع في الصلاة ولا يستلذ ذلك ..

    ولا يجد لذة الإيمان وحلاوته , وحلاوة مناجاة الله سبحانه ...

    ولا يجد محبة للرسول صلى الله عليه وسلم يجد حرارته في قلبه ,

    ولا يجد حرارة للدعوة الى الله بصورتها المشرقة ..

    التي يراد منها إعلاء كلمة الحق وخفض كلمة الباطل ,

    بل هو مشغول الذهن والبال والخاطر في التفكر في محاسن وجمال معشوقه ,

    بل إنه يقدم لقاء معشوقه على مصلحة الدعوة , وطلب العلم ونحو ذلك

    فأي فساد للقلب أعظم من هذا الفساد ؟

    وماذا ينفع الالتزام الظاهر في الثياب ...

    والذهاب والإياب مع الشباب وهو بهذه الحالة السيئة ...

    3-

    الآلام و الأحزان وشغل القلب وشغل التفكير الذي يجده العاشق ..

    حتى ربما افسد عليه بعض الحواس إما فسادا صوريا أو معنويا ,

    بل إنه يفسد الذهن وذلك لكثرة الفكر والحزن على المحبوب

    , فكما أن أبعد القلوب - في واقع الحال - عن الله هي قلوب العشاق ,

    فكذلك أضعف الفكر والذهن هي أذهان العشاق ..

    لانشغاله بالوسواس عن البناء الجاد النافع لدينه ومصالح دنياه .

    4-

    أن يشتغل به عن مصالح دينه ودنياه ...

    فليس هناك شيء أضيع لمصالح الدين والدنيا من العشق ,

    فكم من شاب أخفق في دراسته بسببه ؟

    وكم من شاب انتكس في التزامه بسببه ؟

    فيا حسرة القلب على العشاق أضاع لهم عليهم العشق التوحيد ولذة محبة الله ,

    وأحدث لهم من الأحزان والآلام وجراحات النفس ما تدمع العين له وعليه .

    اخي القاريء...

    هذا بسيط من كثير من أضرار العشق التي يجدها المحب في نفسه

    وهي تدل على ما بعدها ..

    أسبـــابـــه

    لم يجعل الله من مسبب إلا وله سبب ,

    ولا معلول إلا وله علة ....

    فكذلك العشق ومن أسبابه التي يجب الحذر منها :

    1-

    النظــــر ..

    فإن النظر قناة من قنوات القلب , فإذا أرسل الإنسان نظره

    يقلبه في أوجه الناس يستلمح المليح منهم ...

    ويعجبه الجذاب الرشيق حصل له بسبب ذلك كثير من المتاعب ...

    لعل من أهونها وأقل آثارها :

    تشتت الذهن والفكر وتمزق هموم القلب وإرادته وعواطفه ,

    وربما نظر الى مليح أو مليحة فأدام النظر فيه

    فحصل التعلق والحب ثم ازداد فربما يحصل به تلف الإنسان وضياعه .

    ولذلك أمر الله سبحانه النساء بالحجاب , وأمر الإنسان بغض البصر

    وأنه سهم من سهام إبليس .

    وأصل الحب والعشق هو الاستحسان وطمع الوصال ..

    فإن المحب إذا نظر إلى محبوبه ..

    استحسنه استحسان طامع في الوصل ...

    فإذا زاد الاستحسان وزاد الطمع في الوصل زاد الحب في القلب

    - وأقل مراتب الطمع في الوصل هو حصول الألفة وتقديم المحب ,

    ولذلك تشب نار الحب في القلب..

    ويحصل الحزن والهم والبكاء عند الهجران ..

    - أعني هجران المحبوب لمن أحبه -

    ولو أن الإنسان حفظ عليه هذا المدخل – أعني النظر – لما حصل له ما حصل

    فاحفظ نظرك أخي الشاب واحذر من إطلاقه بلا زمام ولا خطام

    بل اضبطه بقوله تعالى :

    ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم )

    فتأمل معي قوله تعالى :

    ( من أبصارهم )

    ومن للتبعيض , وذلك لجواز النظر بشهوة الى الزوجة والأمة

    ولذلك قال تعالى :

    ( والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم

    فإنهم غير ملومين )

    وتأمل قوله تعالى :

    ( أزكى لهم )

    والزكاة النماء والطهارة ,

    وأي طهارة أعظم من الإيمان والتقوى .

    وجاء في الحديث المتفق عليه مرفوعا قال :

    " كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدركه لا محالة :

    العينان زناهما النظر ... الحديث "

    وقد ذكر ابن الجوزي في تلبيس إبليس (ص 277)

    عن أبي عبد الله بن الجلاء قال :

    كنت أنظر الى غلام نصراني حسن الوجه

    فمر بي أبو عبد الله البلخي فقال :

    ايش وقوفك

    فقلت :

    يا عم أما ترى هذه الصورة كيف تعذب بالنار

    فضرب بين كتفي وقال :

    لتجدن عبها ولو بعد حين

    قال فوجدت غبها بعد أربعين سنة

    أنسيت القرآن " أ.ه
    كل الحوادث مبداها من النظر *** ومعظم النار من مستصغر الشرر

    والمرء مادام ذا عين يقلبها *** في أعين الحور موقوف على الخطر

    كم نظرة فعلت في قلب صاحبها *** فعل السهام بلا قوس ولا وتر

    يسر ناظره ماضر خاطره *** لا مرحبا بسرور عاد بالضرر وقال آخــر :


    تالله ما أسرت لواحظك امرءا *** إلا وعز على الورى استنقاده خواء القلب من محبة الله ... فإن القلب كالوعاء ...

    فإذا ملء بطاعة الله وتقواه خرج الخليط الفاسد من القلب

    ولا يمكن بقاؤه بعد ذلك إلا إذا خلا القلب من الطاعة .

    بذلك نجد ان الخليط الفاسد من القلب يخرج بطاعة الله وتقواه

    3-

    يوجد من الناس من تكون عاطفته واسعة وجياشة ...

    فهو يحب كثيرا ويشتاق كثيرا بطبعه ,

    وهذا أمر فطري لا دخل للإنسان فيه ,

    فقد يكون صاحب هذه العاطفة التي تحب كثيرا ..

    يلقى من ويلاتها ما يتعبه ويشقيه ..

    4-

    الاشتغال بالفضول

    مثل فضول الفكر وفضول النظر وفضول الخلطة ونحو ذلك

    ولذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    " من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه " وهذا من جوامع الكلم .

    وقال الحسن البصري :

    " اشتغال المرء في ما لا يعنيه علامة لإعراض الله عن العبد
    [/align]


    منـــــــــــقول للامــــــانه

  2. #2

  3. #3

  4. #4

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |