تلقت تلميذة بريطانية عمرها 12عاماً تقرير درجاتها الشهري من مدرسة لا تذهب إليها ولا تعرف أحداً من أساتذتها.
وكانت صوفي بوند التي تدرس في ويست سوسيكس قد تلقت تقرير علاماتها عبر البريد من مدرسة تقع في مدينة باتشام. وقد أثنى التقرير على أداء صوفي في حصة اللغة الإنجليزية إلا أنه ذكر أنها أساءت التصرف في حصة الرياضيات. قالت أم صوفي لمحطة البي بي سي "المدرسة لا تعلم إن كانت صوفي تدرس بها أم لها، إلا أن هذه المدرسة لم تجد غضاضة في إرسال كشف درجات ابنتي". وكانت صوفي قد حضرت إلى مدرسة باتشام ليوم واحد فقط في شهر يناير من العام الماضي إلا أنها سرعان ما انتقلت إلى مدرسة أواكميدز في مدينة أخرى. وقال المتحدث باسم المدرسة "لم تتم إزالة اسم صوفي من قوائم المدرسة طوال تلك الفترة بسبب حدوث تغيير في أنظمة الحواسيب وفي الكادر الإداري أدى إلى بقاء اسمها في الكشوفات" وأضاف "وبسبب خطأ إداري آخر تم إرسال التقييم إلى عنوان صوفي بدلاً من إرساله إلى عنوان تلميذة أخرى تحمل ذات الاسم" وأكد "نحن على ثقة بأن الخطأ قد أصلح وأن مثل هذا الالتباس لن يتكرر".