ولكني تغيرت..



النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ولكني تغيرت..

  1. #1
    كوكب الشبكة الصورة الرمزية صديقة الأقلام
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    هنا وهناك..
    المشاركات
    1,504
    معدل تقييم المستوى
    14

    sdfdsf ولكني تغيرت..

    [color=4169E1][align=center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كيف حالكن أخوتي؟أحبتي هذه قصة من تأليف قلبي هذا فأرجوا منكن قرائتها..تأملمها..المضي معها ومن ثم تزينها بتعليقاتكم و ردودكم الحلوة...[/align][/color][align=center]ولكني تغيرت..ولكني تغيرت..تبدلت وكذلك تحولت فلماذا إذا لا يفهمون؟لماذا لا يقتنعون؟لماذا لا يصدقون؟لماذا لا يصفحون؟لماذا لا ينسون؟لماذا لا يقتربون؟لماذا يبتعدون ولماذا لا يحاولون؟صحيح بأني أخطأت..تمردت..عصيت..ثرت..خدعت..كذبت..سرقت.. أدمنت وفعلت الكثير الكثير من ذاك القليل ولكني آنذاك كنت مجرد صغيرة ضعيفة.. مجرد طائشة غير واعية..مجرد عابثة غير فاهمة ،جرتني الحياة بسحرها وخيوطها وأخذت تتلاعب بي وترميني هنا وهناك وعندما ملت وضجرت مني رمتني وقذفتني وحيدة هناك في أرض الذئاب من غير صديق و لا حبيب ،وفي النهاية كدت أن أقع في تلك الهاوية الخالية من شبكة حامية ولكني توقفت عند منتصف الطريق..تذكرت البعيد..نظرت خلفي..فكرت في أمسي..تأملت غدي فعدت أدراجي..حملت أشلائي..مسحت عبراتي..اللتحقت بمكاني..هجرت أصحابي..جددت أفكاري,.حرقت أوراقي..بدأت حياتي وعدت أدراجي الى دياري…
    كان الطريق طويلا صعبا ولكني تحملت..صبرت..قاومت..تشجعت وامتنعت عن كل ذلك لذلك، وعندما عدت لم أجد من يسمعني..من من يشجعني..من ينصحني..من يتابعني..من يواسيني..من يشد وزاري..من يداوي جراحي ومن يكون بجواري في أصعب لحظاتي بل كل ما وجدته إعراض..نكران..ضياع..و ورقة مكتوب بها عنوان..بها اذهبي الى هناك..و بها مبلغ من المال و رسالة كانت جنازة..رسالة خطها والدان.. صاغتها عبرات وكلماتها"لا نريدك..امضي في طريقك..واياك والعودة أو حتى التفكير بذلك فقد لطخت سمعتنا..لطختيها بفعلتك تلك وأنت لم تعودي بأبنتنا..ابنتنا ماتت"...
    مسحت تلك العبرات لأراهم حولي..كلهم أبي وأمي..اخوتي..أصدقائي وزميلات الدراسة..الجميع هنا..كلهم قد اجتمعوا..قد اقتربوا وقد همسوا بكلمة واحدة..بصوت واحد وبنبرة واحدة..همسوا ليختفوا من جديد ولأعيد البكاء بتغريد..همسوا لتنزف الجراح..لأبدأ الصراخ..لأعيد النواح..لأطلب الإنتظار..لتتوقف الأحلام..لتهدم الأمال ولكن لم؟فقد تغيرت نعم تغيرت فلم أعد تلك التي تسرق من والدها..تلك التي تكذب على والدتها..تلك التي أخافت شقيقها..تلك التي تهرب من مدرستها..تلك التي لطخت سمعتها..تلك التي أذابت أسرتها..تلك التي أبكت أحبتها..تلك التي أدمنت بسببها.. تلك التي أحرقت مستقبلها..تلك التي مسحت اسمها..تلك التي أماتت نفسها..تلك التي ولكني لم أعد هي..لم أعد...
    نهضت من ذاك الكرسي وخطوت خطوات تلتها عبرات الى تلك النافذة الصغيرة.. فتحت الستارة فالنافذة ليهاجمني شعاع حار كأنه سهم من نار، تألمت وصرخت فالالم كان شديدا وأنا لم أعتد على مثل هذا الضوء الساطع فقد كنت أعيش في الظلام..في هذا السرداب بلا أحباب فقط أشباح وأوهام،فتحت مقلتي لأبتسم ولأسعد لثانية وحيدة فما أجمله من قمر يطلع!ما أروعه من صديق يطل!حييته لأجده قد ابتسم..اقترب و سأل بقلق:لم الدموع؟لم الخضوع؟لم القيود؟ماذا حل بالصمود؟؟
    أجبته وأنا أمسح تلك وتلك لتسقط تلك وتلك:إنها الوحدة..إنها قلة الرفقة..إنه الحزن ورفيقه الألم..إنها اللهفة للقياهم..إنها الرغبة بإسترجاعهم..إنه الشوق لجوارهم..إنه كل ذلك ياقمري....
    و قبل أن أكمل نقل تلك المعاناة أغلقت النافذة فالستارة فلم أرد المتابعة، أسرعت إلى ذاك الكرسي الوحيد الذي أباني و رفضني في البداية ولكنه سرعان ما ضمني إليه بكل حب ودفء ،أخذت أتأمل في تلك الغرفة الفارغة..في ذاك الظلام الدامس..في ذاك الفراغ الكبير..في تلك الوحدة القاتلة وفي ذاك الألم الفظيع، هذا ما وصل بي الحال وحيدة حزينة من غير رفيقة وفي أرض بعيدة و لكن لم؟أهو المال؟أهو الدلال؟أهو الجمال أم الرغبة بالكمال؟أم تراها تكون الوحدة وقلة الشقيقات؟ربما ولكن هذا ليس بعذر للإدمان وتعاطي المخدرات....
    نهضت من ذاك الكرسي مرة ثانية واتجهت الى دورة المياه لأغسل ذاك الوجه...ومن ثم تأملت في تلك المرآة بل في تلك الصورة ..أي أنا فتساءلت بألم تبعه ندم:كيف حدث كل ذلك؟كيف تغيرت؟هل هي المخدرات؟هل يفعل اللإدمان كل ذلك؟هل يسرق الصحة؟هل يبني الحسرة؟هل يهدم المحبة؟هل يجلب الوحدة؟هل يدمر البنية؟كيف ومتى؟بالأمس لم تكوني تعرفين سوى الحلوى والدمى واليوم هذه!من عرفك عليها؟من قادك إليها؟من أغراك بها؟من؟انطقي..تكلمي،لم أجب تلك النفس الحائرة السائلة بل أغلقت أذني وأسرعت بالهرب تسبقني عبراتي ولكن إلى أين فلا مفر؟؟
    هرولت إلى سريري ذاك..ارتميت فيه..أغلقت عيني وأخذت أصارع لأنام وكذلك أرتاح ولكن هيهات هيهات فقد فات الأوان ولم يبقى سوى الإعدام....
    "ترن..ترن"استيقظت فزعة..أدرت رأسي قلقة وسألت بلهفة:ما هذا الصوت؟فأجبت بوهن:إنه صوت الهاتف يا ذكية..الهاتف! كيف؟ولم الآن؟فمنذ شهور لم يتصل بي أحد.. منذ شهور لم أسمع صوت أمل..منذ شهور لم ألاقي سوى الهجر ومنذ شهور لم أعرف سوى الندم ،أكيد إنها أمي..أكيد قد تذكرتني وسامحتني…
    أسرعت نحو الهاتف أجر معي شوقي..سرقت السماعة لأسمع الصاعقة":هل هذا مطعم السعادة؟"، أغلقت السماعة في وجه ذاك الإنسان بلا جدال فقط لأسأل بإنكسار حيران: مطعم!سعادة!هنا! وأين هي السعادة! أين تكون تلك؟أين تاهت؟ولم غابت؟؟
    ارتميت مرة آخرى في ذاك السرير..حضنت تلك الوسادة..ضممتها لتفعل المثل بي بل أكثر،نظرت الى تلك الساعة بجواري لأجدها تشير الى السادسة صباحا،فنهضت و رميت النوم بعيدا هناك الى هؤلاء ،ولكن لم أنهض؟لم لا أكمل؟لم لا أنام؟فالوقت مازال مبكرا وقد تركت المدرسة منذ زمن بعيد لمن يريد ،وفجأة خطرت ببالي فكرة فلم لا أذهب إليهم؟لم لا أفاجئهم؟فأنا ابنتهم الوحيدة أليس كذلك؟؟
    أسرعت إلى تلك الخزانة التي سرعان ما استعمرها الغبار وأكلتها الذكريات الجياع، فتحتها..لأتأمل في تلك الأثواب الكثيرة هنا وهناك ولكن ثوبا واحدا شدني..جرني إلى ذكراه وأعادني الى ذاك اليوم وإلى تلك الأمسية الممطرة،.تلك الليلة التي لبستها فيه.. تلك الليلة التي إنتظرتها لسنين..تلك الليلة التي كانت عيد مولدي السادس عشر.. فرحت وكذلك سعدت…
    الجميع حضروا آنذاك وكيف لا يحضرون فأنا صاحبة الحفل؟حضروا لأختفي أنا..لتختفي تلك الطفلة البريئة..لتختفي تلك الفتاة السعيدة..اختفت هي وتلك لتظهر آخرى شريرة عنيدة.ظهرت بعد إطفاء تلك الشموع وخروج تلك الجموع،سقطت عبرة من مقلتي.. سقطت لتعيدني إلى ذاك الواقع المرير فلابد من العودة..لابد...
    تناولت ذاك الثوب الأحمر بعيني الحمراوتين..تناولته بكل حرقة وغضب وأسرعت به إلى المطبخ أنا وهو وشبح الندم، تناولت علبة الثقاب من على المنضدة..أشعلت عود كبريت و قربت ذلك الفستان من تلك الشعلة ومن ثم أخذت أراقب وأراقب ذاك المشهد بكل سرور وعلى وجهي ابتسامة نصر وبعد أن انتهيت من قتل تلك الذكرى.. رميته أرضا وأطفاته بعبراتي وحسراتي...
    ذهبت لأستعد للزيارة ولكني سرعان ما توقفت وابطأت وسرعان ما تذكرت ما كتب في تلك الرسالة لينطلق سهم سام ويصيب بقايا قلبي وآه آه من الألم..متى ينتهي؟متى يتوقف؟ألن يزول؟؟مضت ثلاثة شهور وأنا أعاني منه بل من الجميع…
    سقطت على الأرض أفكر..أسال..أحاول أن أفهم..ولكني تعبت كثرة التفكير..تعبت من ألم السنين..تعبت من تعذيب الضمير..تعبت من عتاب الجميع..تعبت من نظرات الغريب..ولكني تغيرت وتبدلت..ولكنهم أيضا لا يصدقون و لا يفهمون؟إذا ما الفائدة من التغير؟ما الغاية من التجديد؟ما الهدف من التحسين؟وما تكون النهاية؟؟
    تناولت الهاتف..ضغطت على أزراره..تراجعت قليلا..أردت التوقف..التمهل..عدم الرجوع إلى ذاك الطريق ولكني سرعان ما تشجعت وقتلت ذاك الخوف بكلتا يدي، رفعت السماعة تلك الفتاة التي دلتني على ذاك الطريق والتي اذاقتني السم اللذيذ، فقلت لها جملة واحدة:هل لديك من مزيد؟أجابت بتلحين جميل لم أشهد له مثيل:هل لديك مال وفير؟أجبتها وأنا أمسح ذكريات الأمس الجميل:لدي الكثير الوفير ، وأردفت قائلة بأنس شديد:أين اللقيا؟أجابت بزهو كبير:في مكاننا المعروف وفي زماننا المعلوم...
    أغغلقت السماعة وانطلقت خارجة ضائعة في تلك الطرقات الى هناك..انطلقت بحزني وألمي..انطلقت إليها..انطلقت بسببهم..بسببكم..بسبب الجميع..انطلقت فقد تحررت من تلك القيود ومن شبح إني تغيرت...
    تمت..
    [/align]

    أختكن المحبة:صديقة الأقلام

  2. #2
    مشرفة سابقه محررة مبدعة الصورة الرمزية اشراقة الغد
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    9,203
    معدل تقييم المستوى
    30
    مبدعة مايحتاج ماشاء الله

    تقبلي ودادي

  3. #3
    محررة بيت حواء الصورة الرمزية عذبة الإحساس
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,743
    معدل تقييم المستوى
    0
    بصراحه شكلها حلوه

    بس والله ماقدرت أقرا القصه

    ياليت تعيدي كتابتها وتكبري الخطه

    لأنه مرررررررره صغيروووون

    فضلا لا أمرا

    ومشكورره يالغلا

  4. #4
    مشرفة سابقة محررة مبدعة الصورة الرمزية ^*ديم المحبة*^
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    جــــــــدة
    المشاركات
    11,651
    معدل تقييم المستوى
    28
    أختي الغالية ألمح من وراء سطورك فتاة لها مستقبل متوهج ومزهر ومشرق وينبع من خلفها كاتبة متميزة بقلمها المبدع..

المواضيع المتشابهه

  1. هي لا تعرف من انا ولكني اعرف من هي ..!!
    بواسطة ثابتة على قيمي في المنتدى الأدب
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 10-04-2019, 11:31 PM
  2. هل تغيرت في رمضان
    بواسطة ام سارة** في المنتدى رمضانيات,7
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-12-2016, 04:30 AM
  3. ولكني إنسانــــة..
    بواسطة صديقة الأقلام في المنتدى قصائد , خواطر , لـــــ لمنقول ( مما راق لي )
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 17-09-2007, 03:04 PM
  4. أحبه . . ولكني لستُ ضحية
    بواسطة لمعان الثلج في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 17-12-2006, 11:30 AM
  5. كنت اتمنى ان اعود بشهادتي ولكني عدت ببيجامتي
    بواسطة ورود القدس في المنتدى الحياة الزوجية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-01-2006, 09:27 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |