وضاع أبوك ياولدي!!
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 9

الموضوع: وضاع أبوك ياولدي!!

  1. #1
    نجمة بيت حواء
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    668
    معدل تقييم المستوى
    13

    وضاع أبوك ياولدي!!

    [align=center] السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وضاع أبوك ياولدي!!

    في منزل وردي يحلم به كثير من الناس، عاشت "حياة" مع زوجها "محفوظ" عيشة هانئة مطمئنة ومعهم أبناؤهم

    الستة الذين كانوا يرفلون في ثياب الستر والعافية، فالأبناء متفوقون دراسياً وأخلاقياً، والأب كان يعي دوره كراعٍ

    سيُسأل عن رعيته، والأم تؤدي دورها في منزلها بحسن تبعل.. إلى أن تنامت فكرة خاطئة في ذهن الأبناء وهي: أن

    السفر يعني الإجازة والإجازة معناها السفر، وتحت ضغط من الأبناء على الأبوين في رغبة السفر خارج الديار أثناء

    الأجازة لبى الوالدان تلك الرغبة وكانت دون ضوابط شرعية؛ فلا حجاب ولا حياء ولا استقرار نفسياً أو بدنياً، فمن

    المسارح إلى دور السينما إلى الاختلاط بين الجنسين في كل وقت وكل مكان!

    ومضى شهر على هاتيك الرحلة التي تلاعب فيها أفراد الأسرة بأمور الشريعة الغراء، وقد نسوا أن الله غيورعلى

    نِعَمِه.

    وفي أحد أيام هذه الرحلة كان الوالد جالساً يحتسي كوباً من الشاي مع زوجته في شرفة الشقة، فإذا بامرأة يبدو

    عليها سيما الفقر تلوح بيدها تجاههما، فنزل الأب وكان في نيته إعطاؤها شيئاً من المال؛ فإذا به يتبعها حتى غاب عن

    الحارة، والزوجة تنظر لغيابه وتترقب مجيئه.. وطال الأمر والترقب، وبعد ثلاثة أيام عاد.. نعم عاد ولكن رجوعه كان

    ليخبرهم أن عليهم العودة سريعاً إلى البلاد وطمأنهم أنه قد رتب لهم حجوزات السفر وأن كل شيء جاهز كما يزعم،

    وعندما سألوه وأنت؟ قال: سأمكث مدة وأعود إليكم!! وتحت وطأة الإلحاح في معرفة السبب، قال: قد تزوجت.. وبعد

    ترتيب وضعي الجديد سأعود إليكم مع عروسي.. حاولت الأم التثبت وسؤاله عن الأسباب التي دعته لذلك، ولكن لم

    تجد مبرراً واحداً.. بكت وبكت لكن دون جدوى فقد فتح باب الشقة هاماً بالخروج دون أن يمسح دمعة من دمعاتها دون

    أن يجيب عن سؤالها بل أسئلتها: هل أتيت بنا لتفسحنا أم لتتزوج؟! هل كان الأمر مرسوماً منذ البداية؟! هل...؟!

    وهل...؟! نظر إليها نظرة عجيبة غريبة وكأنه يقول: وداعاً إلى الأبد، وقفل الباب وراءه. إلا أنها لم تفقد الأمل؛ فقد كانت

    تنتظره على أقل تقدير ليوصلهم إلى المطار.. إلا أن انتظارها لم يدم طويلاً فقد أخبرها ابنها الأكبر "عمر" بأنه سيقوم

    بهذه المهمة بدلاً عن أبيه.

    عادت "حياة" إلى أرض الوطن مثقلة بالهموم والأحزان وليست بالهدايا، عادت تجر أذيال الذهول، عادت كسيرة دون

    شريك حياتها الذي كان شمعة يضيء دروبها ويخفف عنها الآلام ويحمل عنها الأثقال الذي كان يكمل ما أنقصت، ويشجع

    ما أبدعت، كان لها كل شيء والآن أين هو؟! هل سيعود أم ستطويه الغربة؟! هل سيطمئن عليهم بعد وصولهم؟ هل

    سيسأل عنها وعن أبنائها؟! لا تدري؛ فكل ما تعرفه أن شمسه قد غربت!

    استقبلها مجتمعها بعلامات التعجب والاستفهام، واستقبلها منزلها الدافئ بالجفاء والصدود وكأنه يعاتبها ويقول: أين

    شمعتي أذهبتِ به إلى ديار الفتن وأماكن البعد عن الله؟! وكأن صوته يعلو ليقول لها: أين حمامتي التي كانت ترفرف

    في أرجائي وتحنو على الأطفال وتضمد الجراح وتخفف الأحزان؟! أذهبتِ به لتتغير نظرته تجاهك وأبنائك فماذا

    استفدتِ؟! لا شيء!! وكان هذا ديدنها طوال أيام غيابه تساؤلات واستفهامات دون إجابة مريحة.


    أما زوجها فقد عاد حاملاً أفكار هاتيك الديار، وقسوة الغربة وجفاء البعد، عاد، لكن ليذيقها الحرمان ويحرمها الأمان؛ فكل

    وقته عند زوجه الجديدة التي سلبت ماله وعقله، بل حنانه ورأفته.. فها هو يدخل على أبنائه جلاداً فيضرب ويشتم

    ويقسو.. حتى غدا منزلهم الوردي أسود كالحاً تكسوه الظلمة وتعلوه النقمة، فبعد استقبال "حياة" لزوجها المخمور،

    وقد استنشقت رائحته البغيضة قالت له: هل تشرب الخمر؟! فكانت إجابته برفع يده، لقد أراد أن يصفعها إلا أن "عمر"

    أمسك بيده قائلاً: إلى هنا قف يا أبي، فضرب "عمر" و"عمر" يقول: نعم اضربني ولا تضرب أمي ويرددها مراراً: اضربني

    ولا تضرب أمي، حتى خرج الأب من المنزل.

    لا يدري ماذا فعل، ولماذا فعل؟! خرج لا يدري إلى أين؟ إلا أنه عالم مجهول لـ"عمر" و"أم عمر" التي أقبلت على "عمر"

    باكية فوضعت رأسه على صدرها وهي تقول: لقد ضاع أبوكَ يا ولدي!!

    منقووول [/align]

  2. #2

  3. #3

  4. #4
    نجمة بيت حواء
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    668
    معدل تقييم المستوى
    13
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نعومة84 مشاهدة المشاركة
    مشكوووووورة ونقل موفق
    [align=center]وفقك الله وحفظك

    وشكرا لمرورك الطيب [/align]

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. قصة مثل دلال وضاع .. حماره
    بواسطة الشمعه1 في المنتدى القصص , روايات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-05-2019, 05:18 AM
  2. ياولدي اما انفعني ولا لاتخسرني.. قصة رااائعه
    بواسطة شقومة في المنتدى المجلس العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-02-2013, 07:27 AM
  3. شفتك ... وضاع الكلام !!!
    بواسطة جنان** في المنتدى السوق, ( متاجر متنوعه) ويمكنك تأجير ركن خاص بك
    مشاركات: 138
    آخر مشاركة: 02-05-2011, 10:25 PM
  4. اه يا ولدي\\\ااااااااااه ياولدي ادخلي ولا تدعيها\\اسعي
    بواسطة نفحات اسلامي33 في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-04-2011, 04:30 PM
  5. ياولدي ساره تغطت
    بواسطة خوخه 2011 في المنتدى الأدب
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 14-12-2008, 02:24 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |